شاعرة عراقية مشهورة هربت وبحوزتها فيديوهات لإبتزاز سياسيين؛ أفاد الصحافي الكويتي أبو طلال الحمراني، أن شاعرة عراقية هربت من بلادها وبحوزتها مجموعة كبيرة من الفيديوهات التي تم تصويرها لابتزاز بعض القادة السياسيين.

وكتب أبو طلال الحمراني في منشور عبر منصة تويتر: “هرب شاعر عراقي مشهور جداً من العراق ومعه مجموعة كبيرة من الفيديوهات التي تم تصويرها لابتزاز بعض القادة السياسيين والإعلاميين ومشاهير مواقع التواصل الاجتماعي. وتم تشكيل فريق أمني لمطاردتها في إحدى دول الخليج”.

وأشار إلى أن “المعلومات المؤكدة التي حصلت عليها الأجهزة الأمنية تشير إلى أن الشبكة تمتلك شققا فخمة وسيارات فخمة، كما أنفقت ملايين الدولارات على عضوات الشبكة المشهورات”.

وأشار أبو طلال الحمراني إلى أن مهمة هذه الشبكة هي “التصوير لغرض الابتزاز وترويج المخدرات، وتم اكتشافها بعد شكوى من شقيق مسؤول كبير أخبر شقيقه أنه وقع ضحية ابتزاز”. ومهدد بفضيحة».

ولم يذكر الصحافي الكويتي أبو طلال الحمراني اسم الشاعر العراقي.

يُشار إلى أن المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة، يحيى رسول، أصدر مؤخراً بياناً أشار فيه إلى أنه “من خلال المتابعة الدقيقة لأي عمل يسيء إلى سمعة المؤسسة العسكرية والأمنية، وبعد تشكيل لجنة تحقيق برئاسة وزير الداخلية وعضوية رئيس جهاز الأمن الوطني والمفتش العسكري لوزارة الدفاع”. وأجرينا تحقيقات أدت إلى التعرف على أفراد شبكة داخل المؤسسة التي تعمل على استخدام مواقع التواصل الاجتماعي (صفحات بأسماء مستعارة) لابتزاز المؤسسة الأمنية وإهانة رموزها، بالإضافة إلى ابتزاز الضباط والشركاء والمساومة معهم”.

وقررت هذه اللجنة إحالة الضباط المتورطين في هذا العمل غير القانوني إلى القيادة ومواصلة الإجراءات القانونية اللازمة واستكمال التحقيقات بحقهم، بحسب البيان.

ودعا يحيى رسول كافة العاملين في المفاصل والتشكيلات العسكرية والأمنية إلى الامتناع عن مثل هذه التصرفات التي تضر بالعمل في هذه المؤسسات العريقة وتاريخها وعائلاتها، وعدم الانجرار إلى أفعال وأفعال بعيدة كل البعد عن الجوهر. لعمل القوات الأمنية والمهام المنوطة بها.